منوعات

الأزهر مونيتور: لا يحق لأحد أن يبرر الحروب باسم الله

قال عبد الوهاب إبراهيم الباحث في مرصد الأزهر لمكافحة التطرف ، إن خصائص الشخصيات التي يمكن لجماعات التطرف والإرهاب اكتسابها بسهولة حديث مهم للغاية ، مؤكدا أهمية الشخصية الطبيعية في بناء الاستقرار الاجتماعي في أي مجتمع. ولذلك فمن واجب الجميع الحفاظ على هذه الفئة وحمايتها من الوقوع تحت تأثير الجماعات الإرهابية والدخول في براثن الفكر المتطرف والاستفادة منها لبناء مجتمعات قوية وناجحة.

وأضاف إبراهيم خلال لقائه مع مراسل برنامج “صباح الخير يا مصر” الذي يعرض على القناة الأولى ، اليوم الأربعاء ، أن دراسة الشخصية المتطرفة تتيح للمختصين تحديد الفئات المستهدفة وفهمها بدقة لتطوير علاج ناجح. وصفة طبية للعلاج المجتمعي مؤكدة أن الجماعات والحركات والمنظمات الإرهابية تعمل على استقطاب الشباب وتحاول البحث عن مجموعات تتميز بالانحراف العقلي وضعف الأفكار.

وتابع ، أن الشخصية المتطرفة تتميز بالعزلة عن الأسرة والمجتمع والتغير الذي يظهر عليها في اللباس والمظهر الخارجي ، ثم كثرة الحديث عن مفهوم الجهاد من منظور الجماعات المتطرفة. القراءة قاطعة ، مؤكدا أن الجماعات المتطرفة تحتكر قراءة النصوص وجعلها نهائية ، مؤكدا أن الأديان لم تكن مبررا للحروب ولا يحق لأحد استخدام اسم الله أو الأديان لتبرير الأفعال البربرية المؤسفة. في مواجهة قدسية الحياة والحفاظ على النفس البشرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *