منوعات

الأوقاف الفلسطينية: حرم الاحتلال الأذان 54 مرة بحسب الجامع الإبراهيمي

قالت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطينية إن سلطات الاحتلال منعت الصلاة في المسجد الإبراهيمي 54 مرة خلال شهر مايو.
وقالت الوزارة في تقريرها الشهري اليوم الأحد ، بخصوص انتهاكات الاحتلال للمقدسات ، إن قوات الاحتلال واصلت خلال الفترة نفسها خطوات تهويدها ضد المسجد الأقصى والمدينة القديمة في القدس ، وسياسة الترحيل ضد صدى وحراس المسجد الأقصى وكبار العلماء.
وأفادت أن سلطات الاحتلال أقالت خطيب المسجد الأقصى الشيخ عكرمة صبري لمدة أسبوع ، وموظف الوقف الإسلامي حمزة نمر من عمله في المسجد لمدة ستة أشهر.
وأشار التقرير إلى أن شرطة الاحتلال وفرت الحماية للمستوطنين لأداء صلاة تلمودية استفزازية أمام باب المطهر على الجانب الآخر من قبة الصخرة ، فيما واصلت ما تسمى “مجموعات المعابد” ممارسة الضغط على حكومة الاحتلال تفتتح المسجد الأقصى يوم الجمعة 22 مايو 29 رمضان.
وذكر التقرير أن البلدة القديمة شهدت مسيرات استفزازية من المستوطنين ، تجولوا خلالها في مواقع في القدس للوصول إلى سور البراق ، بينما كانوا يرفعون الأعلام الصهيونية ، فيما أقام آخرون سلسلة بشرية حول البلدة القديمة. في 31 مايو ، اقتحم ما يقرب من 223 مستوطنا باحات المسجد الأقصى المبارك ، واعتقلت قوات الاحتلال شابين وشابة كانا موجودين في باحات المسجد.
وأضاف التقرير أن المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل لم يكن في مأمن من انتهاكات الاحتلال في نفس الشهر حيث أعلن وزير جيش الاحتلال السابق نفتالي بينيت موافقته النهائية على مشروع استيطاني في مدينة الخليل جنوبا. من الضفة الغربية ، والتي تشمل الاستيلاء على أراض فلسطينية في الخليل لبناء طريق يمكّن المستوطنين والمتطرفين من اقتحام اليهود للمسجد الإبراهيمي ، وكذلك إقامة مصعد لهم.

وذكر التقرير أن قوات الاحتلال أقامت نقاط تفتيشها بالقرب من جبل الهيكل ، ومنعت المواطنين من الوصول إليها للصلاة بعد إعادة فتحها للمصلين في إطار تخفيف الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة الفلسطينية لمنع انتشار الحروب الجديدة. فيروس كورونا ، وسلطات الاحتلال منعت العاملين في لجنة إعمار الخليل من استكمال أعمال ترميم وصيانة المسجد الإبراهيمي.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *