منوعات

الأونروا تطلق نداء إغاثة بقيمة 164 مليون دولار لغزة

أطلقت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (الأونروا) نداء لتقديم مساعدات إنسانية وإنعاش مبكر بقيمة 164 مليون دولار في أعقاب الأعمال العدائية في غزة في مايو الماضي.
وتضمن النداء المحدث ، بحسب بيان لـ (الأونروا) ، اليوم الثلاثاء ، إجراءات الاستجابة الفورية لحالات الطوارئ التي نفذتها الوكالة في غزة والضفة الغربية خلال الفترة ما بين 10-31 أيار ، إضافة إلى احتياجات الإنعاش المبكر لفلسطين. لاجئين في غزة والضفة الغربية ، بما في ذلك القدس المحتلة ، حتى 31 ديسمبر 2021. يحل هذا النداء محل النداء العاجل الأولي البالغ 38 مليون دولار والذي صدر في 19 مايو.
قال المفوض العام فيليب لازاريني ، “إن تأثير هذا الصراع على لاجئي فلسطين – كما في الجولات الثلاث السابقة من العنف – كان مدمرًا” ، مضيفًا أن الصدمة التي عانى منها سكان غزة ، بما في ذلك حوالي 1.4 مليون لاجئ ، سوف يستمر صدى الصوت لفترة طويلة “. “.
وأشار لازاريني إلى أن الغارات الجوية تسببت في أضرار جسيمة بالبنية التحتية ، بما في ذلك المنازل ومنشآت الأونروا وشبكات المياه والصرف الصحي في مخيمات اللاجئين. تضررت مرافق الوكالة التي كانت بمثابة ملاجئ طارئة حيث كان أكثر من 70.000 شخص يبحثون عن مأوى في ذروة الصراع. يحدد هذا النداء احتياجات الإصلاح الطارئة للملاجئ ، والمساعدات الإنسانية للعائلات النازحة ، والإصلاحات الطارئة وصيانة مرافق الأونروا ، والأموال اللازمة لدعم إعانات الإيجار المؤقتة لعائلات اللاجئين الذين دمرت منازلهم بالكامل أو تضررت في شكل مساعدات نقدية لـ مأوى انتقالي.
وشدد لازاريني على أن هناك حاجة إلى مزيد من التمويل للتعليم في حالات الطوارئ ، والصحة البيئية ، والحماية والاستعداد للطوارئ ، مذكراً شركاء الوكالات بأن الأنشطة الواردة في هذا النداء لا يمكن تنفيذها إلا إذا تم تلقي الميزانية البرنامجية للوكالة والنداء الطارئ للأرض الفلسطينية المحتلة لعام 2021. التبرعات بالمبلغ المطلوب للحفاظ على الموظفين البنية التحتية اللازمة وتقديم خدمات الصحة والتعليم والصحة العقلية والإغاثة والصحة البيئية والحماية ، فضلاً عن عناصر التنسيق والإدارة للاستجابة.
وأكد أن تنفيذ الأنشطة المتعلقة بإعادة الإعمار في غزة يتطلب تدفقا سلسا للبضائع والمواد عبر معبر كرم أبو سالم التجاري المعبر الوحيد المعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *