بنوك ومؤسسات

البنك المركزي المصري يؤسس أول وحدة للأمن السيبراني

قال محافظ البنك المركزي المصري ، طارق عامر ، إن البنك أنشأ أول وحدة للأمن السيبراني ، تجمع بين قادة يتمتعون بفاعلية مثبتة على مستوى المنطقة ، بهدف مواكبة التطورات العالمية في خدمات التحول الرقمي المصرفية.

يُعرَّف الأمن السيبراني بأنه عملية حماية الأنظمة والشبكات والبرامج من الهجمات الرقمية ، والتي تهدف عادةً إلى الوصول إلى المعلومات الحساسة أو تعديلها أو تدميرها ؛ بهدف ابتزاز الأموال من المستخدمين أو تعطيل العمليات التجارية العادية.

يعد تنفيذ تدابير الأمن السيبراني تحديًا كبيرًا اليوم نظرًا لوجود أجهزة أكثر من الأشخاص وأصبح المهاجمون أكثر ابتكارًا.

وسلط عامر الضوء على جهود البنك المركزي المصري لتطوير مفاهيم وآليات الأمن السيبراني كجزء من تنفيذ الرؤية الاستراتيجية للمجلس القومي للمدفوعات بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وأشاد محافظ البنك المركزي بتوجه البنوك المصرية نحو ترويج ونشر الخدمات المصرفية الرقمية ، بما في ذلك تسهيل وصول جميع مناحي الحياة إلى قطاعي التمويل والمصارف واستخدامهما.

جاء ذلك خلال كلمة محافظ البنك المركزي في المنتدى المصرفي العربي الأول للأمن السيبراني الذي نظمه اتحاد البنوك العربية بالتعاون مع البنك المركزي المصري واتحاد البنوك المصرية بشرم الشيخ 7-9. . أكتوبر بمشاركة أكثر من 250 مشاركا من البنوك العربية الرائدة والشركات الإقليمية والدولية الكبرى المتخصصة في الأمن السيبراني

يهدف الملتقى إلى تعميق معارف ومهارات العاملين في مجال الأمن السيبراني في البنوك العربية بالتقنيات والأساليب الحديثة التي يستخدمها الهاكرز ، وكذلك التقنيات والوسائل والأدوات المتقدمة وتطوير المهارات التي تجعل من الممكن القيام بها لمواجهة العصر الحديث. طرق القرصنة ووضع أنظمة التحكم والمراقبة التي تمكنهم من تعطيل خطط الهاكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *