بنوك ومؤسسات

الحكومة توقع اتفاقية تمويل مع مؤسسات دولية لتطوير قطاع الغزل والنسيج

الدكتور. شهد. مصطفى مدبولي ، رئيس الوزراء ، يوقع رسميًا اتفاقية خط ائتمان واتفاقية ضمان كجزء من خطة الحكومة لتطوير قطاع المنسوجات في مصر.

وقع اتفاقية القرض د. أحمد مصطفى العضو المنتدب التنفيذي للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس د. عصام صادق ، العضو المنتدب للشؤون المالية في الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس ، وحلمي غازي ، رئيس الخدمات المصرفية العالمية في HSBC ، ونديم حبيب ، رئيس المؤسسات المالية والقطاع العام في HSBC ،

تم توقيع الاتفاقية أيضًا باستخدام تقنية مؤتمرات الفيديو ، توماس لازكو ، الرئيس التنفيذي لبنك UBS ، كلايد إيسلين ، مدير بنك UBS ، غابرييل جويريرا ، العضو المنتدب ورئيس تمويل الصادرات السويسرية للأعمال في Credit Suisse ، ودومينيك دومينيك شيلينكيرت ، نائب الرئيس تمويل الصادرات السويسرية للأعمال من Credit Suisse ، بحضور وزير المالية د. محمد معيط ووزير الشؤون الاقتصادية هشام توفيق.

تم توقيع عقد الضمان من قبل د. محمد معيط ، وزير المالية ، وعن طريق تكنولوجيا المؤتمرات عبر الفيديو ، توماس لازكو ، المدير التنفيذي لبنك يو بي إس ، وكلايد إيسلين ، مدير بنك يو بي إس ، وغابرييل غوريرا ، العضو المنتدب ورئيس تمويل الصادرات السويسرية ، الموقع للأعمال في كريدي سويس ، و دومينيك شلينكيرت ، نائب الرئيس السويسري لتمويل الصادرات للأعمال في Credit Suisse ، بحضور هشام توفيق ، وزير قطاع الأعمال.

يأتي هذا التوقيع في إطار خطة الحكومة الشاملة لتطوير قطاع الغزل والنسيج ، والتي تنفذها وزارة الاقتصاد والشركة القابضة للغزل والنسيج ، والتي تهدف إلى مضاعفة الطاقة الإنتاجية للمحلجين والمصانع لتحقيق أرباح للغزل والنسيج. الشركة القابضة للنسيج ، التي عممت نظام تجارة القطن المصبوب مع نظام مزاد الأسعار الدولي ، وأجرت تجربة زراعة القطن قصير التيلة بنجاح في الصحراء الغربية.

تهدف الخطة إلى استكمال تطوير 7 مصانع جديدة لتوفير القطن النظيف الذي يمكن تتبعه كمدخلات في صناعات الغزل والنسيج والصباغة والمعالجة ، بهدف تقديم جودة عالية لصناعة الملابس الجاهزة للقطاع الخاص لتوفير المدخلات. وكذلك تنفيذ مشروع إنتاج زيت بذرة القطن بالتعاون مع القطاع الخاص.

تعتزم الشركة القابضة مضاعفة مبيعاتها بقدرات إنتاجية جديدة ؛ إلى جانب قهر الأسواق العالمية ؛ من خلال ما تفعله الشركة التي تم تأسيسها حديثًا خصيصًا للإعلان والمبيعات وإدارة سلسلة الإنتاج في جميع شركات التصنيع ؛ وفقًا لسياسة سعر ومبيعات موحدة ؛ وتطور تحت علامة تجارية واحدة.

تعد عملية تطوير الماكينة أحد مكونات العديد من المكونات الأخرى لخطة التطوير ؛ وتشمل أعمال البناء في 65 موقعا بين تطوير المباني القائمة وإنشاء مبان جديدة في 7 شركات. نشأت من اندماج 23 شركة نشطة بالمثل تستهدف الأسواق العالمية والسوق المحلية لمجموعة متكاملة من المنتجات: الخيوط والأقمشة وبعض المنتجات والخدمات النهائية المختارة مثل خدمات الغزل والصباغة للآخرين بالإضافة إلى التوحيد والميكنة من إجراءات العمل.

كما تم العمل على تطوير العنصر البشري حيث تم تقييم المديرين التنفيذيين ومجالس الإدارة في الشركات السبع وإعادة اختيارهم ووضع خطة لتدريب العاملين على الآلات الجديدة ؛ مضاعفة انتاج وتصدير هذا القطاع بمستوى جودة يليق بالموارد والجهود المستثمرة فيه.

وكجزء من هذا التوقيع ، تتلقى الشركة القابضة خطوط ائتمان من تأمين مخاطر الصادرات السويسرية «SERV» الضامن لبنوك الإقراض الأجنبية بهدف تمويل عدد من مصنعي وموردي الآلات الأوروبيين لتوصيل الآلات والمعدات إلى مصانع النسيج.

حد الائتمان الممنوح هو نتيجة المفاوضات التي أجرتها الشركة مع البنوك الأجنبية منذ يناير 2020 للحصول على حد ائتمان لشراء آلات ومعدات جديدة لمصانع الغزل والنسيج.

وزير الشؤون الاقتصادية: بعد تشغيل المصانع المتطورة نريد مضاعفة المبيعات بنسبة 400٪

من جانبه شكر هشام توفيق وزير الاقتصاد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ود. مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، لتقديمه كافة السبل والمساعدات لتذليل معوقات استكمال خطة تطوير قطاع الغزل والنسيج التي لم يتم إغفالها منذ عقود.

كما أعرب عن شكره للمسؤولين المصريين والشركاء الناجحين من مختلف المؤسسات المحلية والدولية للعمل معًا لتحقيق هذه الشراكة التي تعد من أهم خطوات تنفيذ خطة التنمية لأحد أهم قطاعات الاقتصاد المصري. بسبب قدرتها الفائقة على خلق فرص عمل ودفع نمو الصادرات ؛ بعد إدخال القيمة المضافة لأحد أهم المحاصيل المصرية وهو القطن.

وأضاف توفيق أنه بعد تشغيل المصانع المتطورة تعتزم الشركة القابضة مضاعفة مبيعاتها بنسبة تصل إلى 400٪ من طاقتها الحالية والعودة إلى الأسواق العالمية بالجودة والسعر وآليات التسويق المطلوبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *