منوعات

الدعوة السلفية تصدر بيانا حول تصريحات مهينة للرئيس الفرنسي “ماكرون”

أصدرت “الدعوة السلفية” اليوم بياناً بشأن التصريحات المهينة للرئيس الفرنسي “ماكرون”.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله.

تستنكر “الدعوة السلفية” التصريحات المهينة لدين الإسلام التي أدلى بها الرئيس الفرنسي “ماكرون” ، والتي عبرت عن روح الكراهية والبغضاء لهذا الدين العظيم الذي لا يقبل الله دينًا آخر ، والعنصرية ضد المسلمين التي تذكرهم بـ التاريخ الاستعماري القبيح لبلده في فترة زمنية معينة ، اعتقد الكثيرون أنه ذهب ولن يعود ؛ إذا عاد في أبشع شكل ؛ بسبب الجهل الفظيع بدين الإسلام.

ثم تفاقم الأمر بالإصرار على الرسوم الكرتونية المسيئة للرسول – صلى الله عليه وسلم – التي لا يمكن أن تؤثر على مكانته في الوجود كله. بل جعله الله سببا لعزل الفاعل عن الذين يكرهونه أو يستهزئون به. إلا أنه تاب إلى الله كما قال تعالى: (إذا كانت إرادتك هي الأكثر تأخرا) (الكوثر: 3).

ثم تفاقم الأمر مع اضطهاد المسلمين في فرنسا ، وإغلاق مساجدهم ومجتمعاتهم ، وطعن وإيذاء المحجبات ، واعتقال مئات المسلمين دون دليل.

هذه الممارسات العنصرية هي التي تهدد العلاقات بين الدول والشعوب ، بل وتهدد استقرار المجتمعات الأوروبية. حيث أنه يعطي المبرر للجماعات الإرهابية لتنفيذ عملياتها ، ويفتح الباب أمام تحول إلى أيديولوجية منحرفة في الأجيال الجديدة ، والتي – بحمد الله – لا تزال أقلية نادرة في المسلمين في أوروبا وأماكن أخرى ، و كما أنه يقضي على السلامة والعهود التي يعيشها المسلمون في هذه البلاد ، ويحضرها الأوروبيون. إلى بلاد الإسلام.

لذا اتركوا اللعب بالنار الذي يأكل الأخضر وكل شيء ، ولا تستفزوا كل الأطراف للتصرف والرد ، في دائرة سيئة تضر بالمصالح والسلام ، وتؤدي إلى شرور عظيمة لا يقدرها إلا الله.

وتؤيد “الدعوة السلفية” بقوة موقف “الأزهر الشريف” والكلمات الناجحة لشيخه الكريم الإمام أحمد الطيب حفظه الله.

فالله يحفظ المسلمين والمسلمات في كل مكان ، ويصد مؤامرات الذين يكرهونهن في عيونهم ، وقد عدنا – سبحانه – ونعم الوكيل.

الدعوة السلفية

السبت 7 ربيع الأول 1442 هـ

24 أكتوبر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *