منوعات

السعودية: اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا بين الحجاج

أكد وزير الحج والعمرة السعودي ، الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن ، أن الوزارة تتخذ كافة الاحتياطات الصحية اللازمة لمنع انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد -19) بين الحجاج ، واستجابة لتطلعاتهم. يقوم الكثير من المسلمين بالداخل والخارج بأداء مناسك العمرة والزيارة.
وبمناسبة بدء قدوم الحجاج القادمين من خارج إندونيسيا وباكستان ، دعا بنتن إلى الالتزام باتباع الإجراءات الاحترازية والوقائية من وصولهم حتى مغادرتهم بعد الانتهاء من أداء مناسكهم ، مبينًا أنه خلال رحلة الإيمان هذه ، سيتم تطبيق سلسلة من الإجراءات الوقائية لضمان سلامة الحجاج والزوار ، وأبرزها الوقاية والتطهير. والتوعية ، واتباع كامل التعليمات الموضوعة لسلامة عمار بيت الله الحرام.
من جهته ، أشار نائب وزير الحج والعمرة السعودي ، الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط ، إلى أن الوزارة حشدت كافة إمكانياتها لخدمة حجاج بيت الله الحرام ، وخلقت الفرص لجميع المشغلين لرفع الكفاءة التشغيلية للقطاع لمتابعة رحلة الحجاج في بيئة آمنة وصحية مع رفع القدرة التشغيلية الاحترازية بنسبة 100٪.
وأكد حرص الوزارة على التزام حجاج العمرة بالإجراءات الوقائية لضمان قيامهم بأداء المناسك في جو خالٍ من الأوبئة وانتقال العدوى ، مبيناً أن وزارة الحج والعمرة نفذت أنظمة فنية مختلفة لتسهيل أداءهم. مناسك العمرة في ظل هذا الوباء ومنها تطبيق “العمرة” التي تمكن الراغبين من أداء العمرة. تنظيم المواعيد لذلك ، والتخطيط المسبق للرحلة ، وحجز الخدمات الاختيارية بكل سهولة ويسر ، بما يضمن تطبيق الضوابط والإجراءات الاحترازية والإجراءات الوقائية لمنع تفشي فيروس كورونا ، حيث يتيح التطبيق للحجاج لاختيار الوقت المناسب حسب المواعيد المتاحة.
وصلت الدفعة الأولى من الحجاج إلى مطار الملك عبدالعزيز بجدة اليوم ، وكان في استقبالهم وزير الحج والعمرة ونائبه الدكتور عبد الفتاح بن سليمان مشاط ، ومدير مطار الملك عبدالعزيز الدولي عصام بن فؤاد نور ، حيث بذلت وزارة الحج والعمرة جهودها الحثيثة لاستقبال الحجاج عبر كافة جهات الاتصال في رحلة الحج ابتداء من بلاده مرورا بوصوله عبر المنافذ المحددة ، وتنفيذ برامج تنقل الحجاج بعد استكمال إجراءات الوصول ، وأثناء أداء المناسك ، وضع المعايير والضوابط لجميع مقدمي الخدمات وشركات العمرة لضمان تطبيق أعلى معايير الإجراءات الاحترازية والوقائية المعتمدة من قبل وزارة الصحة.
فيما عملت الهيئة العامة للطيران المدني على تقديم مختلف التسهيلات والخدمات التي يحتاجها الحجاج ، بالتنسيق مع الجهات الحكومية والخاصة ذات الصلة العاملة في المطار ، وسط حرص كبير على تطبيق الإجراءات الوقائية و “البروتوكولات” الصحية لهذه المرحلة ، وأن يقدموا لهم كل ما يمكنهم من أداء طقوسهم بسهولة وتوقير.
وفرت الهيئة الأجهزة والمستلزمات والمستلزمات الطبية المعدة لفحص المسافرين القادمين إلى المملكة ، بالإضافة إلى ترتيبات للتأكد من خلوهم من الإصابة بفيروس كورونا المستجد ، بناءً على تحليل حديث من جهات موثوقة ومعتمدة في الدول. التي يأتي منها الحجاج ، بحيث لا يتجاوز وقت فحصهم 72 ساعة من لحظة وصولهم إلى المطار والالتزام بإنزال الركاب تدريجياً من الطائرة ، وذلك باستخدام 50٪ فقط من الطاقة التشغيلية لجسر الانطلاق ، الالتزام بارتداء الكمامات ، وتوفير أجهزة التعقيم عند نقطة الدخول الأولى إلى صالة المطار وفي جميع أنحاء المطار ، ومطالبة المسافرين بالتعقيم من خلال الأجهزة المتاحة ، وتوفير مناطق للعزل الصحي ، بالإضافة إلى تطبيق المسافات الجسدية عن طريق الوقوف على الملصقات الإرشادية التي توضح مكان وقوف كل راكب في جميع مناطق الانتظار والممرات في أ محطة المطار ، وفي منطقة استلام الأمتعة ، يلتزم الجميع بالوقوف على الملصقات الإعلامية في منطقة الانتظار وفي مناطق التجمع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *