منوعات

السيسي: شهدت العلاقات المصرية البيلاروسية تطورا ملحوظا على مدار الأعوام الماضية

استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي في القصر الاتحادي اليوم الرئيس الكسندر لوكاشينكو ، رئيس جمهورية بيلاروسيا ، حيث أقيم حفل الاستقبال الرسمي وتم لعب السلامين الوطنيين واستعراض حرس الشرف ، وبعد ذلك جرى الرئيسان عقد جلسة مناقشات ثنائية تلتها جلسة موسعة جمعت وفدي البلدين.

عقد الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤتمرا صحفيا مشتركا مع رئيس جمهورية بيلاروسيا.

سيداتي وسادتي ، يسرني في البداية أن أرحب بكم في بلدكم الثاني ، مصر ، ويشرفني أن أستقبلكم اليوم في القاهرة في الاجتماع الثالث الذي يجمعنا ، والذي يعكس عمق العلاقات المصرية البيلاروسية . يونيو 2019. “

وتابع الرئيس: “العلاقات المصرية البيلاروسية ليست حديثة ، لكنها شهدت تطوراً ملحوظًا على مدار الأعوام الماضية ، خاصة بعد زيارتك للقاهرة في يناير 2017 ، والتي تلاها عدد من الزيارات المتبادلة على مستوى الوزراء واللجان الفنية لمتابعة نتائجها ، ثم جاء اجتماعنا إلى مينسك في يونيو 2019 ، لإعطاء دفعة قوية لهذه العلاقات من خلال توقيع خارطة طريق للتعاون الثنائي في عدد كبير من المجالات ، ربما كان أبرزها موضوعات الإنتاج المشترك للشاحنات والمعدات الزراعية ونقل تكنولوجيا التصنيع إلى مصر.

وأوضح: “تأتي زيارتك الحالية لتأكيد ما كنا نتطلع إلى تحقيق شراكة حقيقية تقوم على الاحترام والمنفعة المتبادلة ، واليوم سنشهد توقيع مذكرة تفاهم لإنشاء لجنة رفيعة المستوى للتعاون الثنائي الحوار السياسي برئاسة وزيري الخارجية ، من أجل الاستفادة من الزخم الحالي في العلاقات والترجمة الدعم السياسي ، على مستوى القمة ، إلى نتائج عملية وملموسة على المستوى التشغيلي “.

وأشار الرئيس إلى: “توقيع مذكرة التفاهم بين البنك المركزي المصري والبنك الوطني البيلاروسي ، وتوقيع اتفاقية للتعاون والدعم المتبادل في المسائل الجمركية ، وتوقيع البرنامج التنفيذي في مجال التعليم العالي”. يعد التعليم والتعليم بعد الجامعة جزءًا من خطة استراتيجية لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين “. .

وأشار الرئيس: “لعل من أهم ثمار التقارب المصري البيلاروسي إنشاء مجلس الأعمال المشترك ، الذي سيعقد أول اجتماع له غداً في العاصمة الإدارية الجديدة ، بمشاركة رجال أعمال من كلا البلدين ، وسيكون بمثابة منصة لتعزيز العلاقات الثنائية في مختلف مجالات الاستثمار ، وأود أيضا أن أشيد بتطور العلاقات البرلمانية بين مصر وبيلاروسيا ، وتوقيع مذكرة تفاهم للتعاون البرلماني ، وتشكيل مجموعة الصداقة البرلمانية بين الجانبين ، والتي نعتمد عليها بشدة على أنشطتها في تحقيق التقارب بين البلدين على المستوى الشعبي.

كشف الرئيس السيسي: “إن موقع مصر وبيلاروسيا المتميز والفريد على الخريطة الدولية سيفتح أسواقًا جديدة للمنتجات المصرية والبيلاروسية ، سواء في دول الاتحاد الأوروبي الآسيوي وأوروبا الشرقية أو في العالم العربي والدول الإفريقية ، خاصة بعد تم تفعيل اتفاقية التجارة الحرة القارية. وفي إفريقيا ، وكذلك ما نسعى إليه من توقيع اتفاقية تجارة حرة بين مصر والاتحاد الأوروبي-الآسيوي. “

وأكد: “في هذا السياق ، يسرني أن أدعو بلدك الودود والقطاع الخاص للاستفادة من الفرص الواعدة التي يوفرها الاقتصاد المصري ، حيث تم تنفيذ عدد كبير من المشروعات الوطنية العملاقة ، ربما أبرزها وهو مشروع قناة السويس الجديد ، الذي مهد الطريق لإقامة المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ، والتي تضم منطقة تجارة حرة ومنطقة خدمات تجارية على ضفاف القناة ، لتصبح مركزًا تجاريًا عالميًا جديدًا على ضفاف واحدة من أهم ممرات التجارة الدولية ، ومصر لتكون بوابة العالم إلى إفريقيا والعالم العربي.

وقال: “تتمتع مصر أيضًا بفرص واعدة للاستثمار في مجال البتروكيماويات ، في إطار المساعي المصرية للتحول إلى مركز طاقة إقليمي في منطقة شرق البحر المتوسط. كما نسعى لإطلاق منتدى غاز شرق المتوسط ​​لخدمة كإطار عمل إقليمي للتعاون في هذا المجال “.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *