بنوك ومؤسسات

السيسي يوجه الحكومة بتحقيق فائض أولي 1.5٪ وخفض عجز الموازنة العام إلى 6.7٪

التقى الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم برئيس الوزراء مصطفى مدبولي ووزير المالية محمد معيط.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي إن الاجتماع تناول “متابعة مؤشرات الأداء المالي للموازنة العامة”.

دكتور. وفي هذا السياق أوضح محمد معيط أن مؤشرات الربع الأول من العام المالي الحالي 2021/2022 تظهر تطور الموازنة العامة للدولة نحو تحقيق أهداف الموازنة ، حيث زادت المخصصات لكافة مجالات الإنفاق ، على وجه الخصوص فيما يتعلق بتوفير الأموال الكافية لتنفيذ الاستثمارات الحكومية المختلفة ، ولا سيما مبادرة “العيش الكريم” ، وجميع احتياجات القطاع الصحي للتعامل مع وباء فيروس كورونا ، والتي تقدر قيمتها بأكثر من 24 مليار جنيه استرليني ، تم تحقيقها بمعدل نمو يبلغ حوالي 35٪ ، كما تم تخصيص مخصصات كافية لجميع برامج الدعم والحماية الاجتماعية ، بما في ذلك دفع الاشتراكات في صناديق التأمين والمعاشات ، بحوالي 45 مليار جنيه إسترليني تم تقديمها حوالي 47 مليار جنيه إسترليني لقطاع التعليم ، بمعدل نمو يقارب 20٪.

ووجه الرئيس بالمحافظة على هذا الأداء والمواءمة فيما يتعلق بمؤشرات الموازنة العامة ، مما ينتج عنه فائض أولي بنسبة 1.5٪ ، وتقليص العجز الحكومي العام إلى 6.7٪ وتقليص الدين إلى أقل من 90٪ ، بالإضافة إلى مزيد من الدعم للدولة. المشاريع التنموية وتغطية الاحتياجات الضرورية لقطاعات التنمية وخاصة قطاعي الصحة والتعليم.

كما تابع الرئيس تطوير مشاريع تطوير النظام الضريبي وقاد التزام وزارة المالية بالانتهاء من المشاريع المتعلقة بميكنة مصلحة الضرائب ونظام الفواتير الإلكترونية وميكنة الإجراءات الضريبية وتطويرها قبل نهاية الفترة. السنة المالية الحالية.

كما اطلع الرئيس على برامج تطوير النظام الجمركي من المراكز اللوجيستية في الموانئ وكذلك نظام التسجيل المسبق المقرر تطبيقه منذ بداية الشهر الجاري والذي يوجه سيادته إلى ضرورة استكمال جميع برامج الميكنة ومواصلة تطوير مصلحة الجمارك بنهاية مارس 2022.

كما عرض وزير المالية قرار إدراج مصر في مؤشر جي بي مورجان للسندات الحكومية بالأسواق الناشئة نهاية شهر يناير ، مؤكدا أن ذلك يعد علامة جديدة على ثقة المستثمرين الأجانب في متانة الاقتصاد المصري ، حيث أصبحت مصر واحدة من دولتين ، ولا يشمل هذا المؤشر سوى منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لأن ذلك من شأنه أن يؤثر إيجاباً على زيادة الاستثمار الأجنبي في الدين المحلي.

انقر هنا لمتابعة أموال الغد في تطبيق Pulse

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *