منوعات

المدير الإقليمي للموارد المائية في مركز البيئة والتنمية: يجب على إثيوبيا التوقف عن التصريحات غير البناءة حتى يتحقق التعاون

أعرب الدكتور خالد أبو زيد ، المدير الإقليمي للموارد المائية في مركز البيئة والتنمية للمنطقة العربية وأوروبا ، عن استيائه من التصريحات الأثيوبية الأخيرة بشأن عدم الاعتراف بالاتفاقيات الموقعة بين مصر وإثيوبيا بشأن مياه البحر المتوسط. نهر النيل.

وقال الدكتور خالد أبو زيد في تصريح خاص لـ “الفجر” إن على إثيوبيا أن تكف عن تصريحاتها غير البناءة وأن تتخلص من هذا الهاجس حتى يكون هناك تعاون مشترك على مياه النيل ، مؤكدًا أن بعض الاتفاقيات التي أشارت إليها إثيوبيا. إلى ، مثل اتفاقية “1929” ، ليست طرفا فيها والاتفاقية. لا علاقة له بمياه النيل الأزرق على الإطلاق.

وأكد أبو زيد أنه حسب اتفاقية عام 1959 التي تنظم تقاسم المياه التي تصل مصر والسودان تقدر بمتوسط ​​74 مليار متر مكعب ، وأن معدل هطول الأمطار في حوض النيل لا يمثل سوى 4٪ ، مبيناً أن إثيوبيا. يقع على حوض النيل بنحو 450 مليار متر مكعب من الأمطار سنوياً ، مؤكداً أن ما تستخدمه مصر هو “55.5 مليار متر مكعب” ، وهو حق مكتسب مدعوم باحتياجاتها المائية التي تتجاوز هذه الكمية بعدة أضعاف ، واستخدامه. من هذه المياه لسنوات عديدة وإعادة استخدام الصرف الناتج لتلبية الاحتياجات المتزايدة هو أكبر دليل على استحقاقها لهذه المياه ، سواء في وجود اتفاقية 1959 أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *