بنوك ومؤسسات

“المركزي”: ارتفاع الودائع بالعملات الأجنبية إلى 495 مليون دولار في 11 شهراً

بلغ إجمالي الودائع بالعملات الأجنبية للقطاع المصرفي في نهاية نوفمبر 2021 ، 41.605 مليار دولار ، مقابل 41.11 مليار دولار الودائع بالعملات الأجنبية في نهاية ديسمبر 2020 ، بزيادة قدرها 495 مليون دولار.

كشف تقرير للبنك المركزي ، تلقت أموال الغد نسخة منه ، أن الودائع بالعملات الأجنبية تم تقسيمها إلى ودائع تحت الطلب بالدولار ، وودائع لأجل ، وسندات ادخارية ، حيث ارتفعت الودائع تحت الطلب بالدولار بمقدار 1.615 مليار دولار إلى 10.225 مليار دولار في أواخر نوفمبر. العام الماضي مقابل 8.61 مليار دولار نهاية ديسمبر 2020.

تم تقسيم الودائع المرئية بالدولار الأمريكي إلى القطاع العام بقيمة 434.49 مليون دولار أمريكي والقطاع الخاص 6.356 مليار دولار أمريكي والقطاع العائلي 3.440 مليار دولار أمريكي.

فيما بلغت قيمة الودائع لأجل وسندات الادخار 1.403 مليار دولار في القطاع العام والقطاع الخاص بقيمة 5.555 مليار دولار بنهاية نوفمبر 2021.

زادت السيولة المحلية بمقدار 820 مليار جنيه استرليني في الفترة (يناير – نوفمبر) 2021

ارتفعت السيولة المحلية في القطاع المصرفي المصري بمقدار 820 مليار جنيه في 11 شهرًا إلى 5.740 تريليون جنيه في نهاية نوفمبر 2021 ، مقارنة بـ 4.920 تريليون جنيه في نهاية ديسمبر 2020.

أظهرت إحصائيات البنك المركزي أن المعروض النقدي بلغ 1.361 تريليون جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر ، مقارنة بـ 1.143 تريليون جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر ، بزيادة قدرها 218 مليار جنيه إسترليني.

وأظهرت البيانات أن النقد المتداول خارج النظام المصرفي بلغ 696.28 مليار جنيه في نهاية نوفمبر 2021 ، مقارنة بنحو 611.20 مليار جنيه في نهاية ديسمبر 2020.

ارتفعت الودائع قصيرة الأجل بالعملة المحلية بمقدار 133.2 مليار جنيه إسترليني في 11 شهرًا ، لتصل إلى 665.597 مليار جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر 2021 ، مقارنة بـ 532.340 مليار جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر 2020.

انخفض شبه النقود 4.378 تريليون جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر 2021 ، مقارنة بـ 3.776 تريليون جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر 2020 ، وفقًا للبنك المركزي.

بلغت الودائع طويلة الأجل بالعملة المحلية 3.723 تريليون جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر 2021 ، مقارنة بـ 3.128 تريليون جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر 2020 ، في حين بلغت الودائع قصيرة وطويلة الأجل بالعملات الأجنبية 655.6 مليار جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر ، مقارنة بـ 648 جنيه إسترليني العام الماضي ، 8 مليارات جنيه إسترليني في نهاية ديسمبر 2020.

جدير بالذكر أن إجمالي الودائع بالعملات الأجنبية للقطاع المصرفي ارتفعت إلى 41.605 مليار دولار بنهاية نوفمبر 2021 من 31.380 مليار دولار بنهاية نوفمبر 2021.

وبحسب التقرير ، تم تقسيم الودائع الآجلة بالدولار الأمريكي بين القطاع العام عند 434.49 مليون دولار والقطاع الخاص 6.356 مليار دولار والقطاع العائلي عند 3.440 مليار دولار.

في حين تم تقسيم الودائع لأجل وسندات الادخار بنهاية نوفمبر 2021 إلى القطاع العام بقيمة 1.403 مليار دولار ، والقطاع الخاص بقيمة 5.555 مليار دولار ، والقطاع العائلي بقيمة 24.421 مليار دولار.

بينما بلغ إجمالي الودائع بالعملة المحلية في القطاع المصرفي ، باستثناء الدولة ، 4.388 تريليون جنيه إسترليني في نهاية نوفمبر 2021 ، تم تقسيم الودائع بالعملة المحلية إلى ودائع تحت الطلب وبلغت 665.597 مليار جنيه إسترليني بنهاية نوفمبر 2021.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *