منوعات

تتحمل نقابة الأطباء المسؤولية الصحية عن وفاة 19 طبيبا بفيروس كورونا

أصدرت نقابة الأطباء بيانا بشأن العدد المتزايد من ضحايا الهالة والأطباء المصابين.

وقالت النقابة: “مواجهة وباء كورونا واجب مهني ووطني يقوم به الأطباء وجميع أعضاء الفرق الطبية بكل جدية وإخلاص وهم يواصلون أداء واجباتهم دفاعاً عن سلامة المواطنين”.

وأوضحت أن هناك التزاماً على وزارة الصحة تجاه هؤلاء الأطباء وأعضاء الطاقم الطبي الذين يضحون بأنفسهم ويقودون صفوف الدفاع عن سلامة الأمة ، وهو ضرورة توفير الحماية لهم والعلاج السريع لأولئك الذين يمرض منهم.

أخفقت وزارة الصحة مرارًا في الوفاء بواجبها في حماية الأطباء ، من الامتناع عن التحليلات المبكرة لاكتشاف أي إصابات بين أعضاء الطاقم الطبي إلى التعنت في تنفيذ اللطاخات لأولئك الذين لديهم حالات إيجابية ، حتى إلى عدم توفير العلاج بسرعة اماكن الجرحى حتى بلغ عدد الشهداء 19 طبيبا وآخرهم الطبيب الشاب يحيى الذي عانى من ذلك حتى استشهاده ، إضافة إلى أكثر من 350 جريحا بين الأطباء فقط.

حمل اتحاد الأطباء وزارة الصحة المسؤولية الكاملة عن زيادة الإصابات والوفيات بين الأطباء نتيجة لفشلها وإهمالها في حمايتهم.

وأكدت أنها ستتخذ جميع الإجراءات القانونية والنقابية لحماية أرواح أعضائها ، وستلاحق جميع المتورطين في هذا الفشل ، الذي يرقى إلى جريمة القتل في تركيا.

كما تطالب النقابة جماهير الأطباء بالالتزام بحقهم في تنفيذ الإجراءات اللازمة قبل أن يبدأوا العمل ، حيث يعتبر العمل دون توفرهم جريمة ضد الطبيب والمجتمع ، وخاصة الإجراءات التالية:

أولاً: توفير طرق حماية شخصية كاملة.

ثانياً: تلقي التدريب الفعلي على التعامل مع حالات الهالة سواء في فرز المستشفيات أو عزلها.

ثالثاً: إجراء اللطاخات في حالة وجود أعراض أو إذا تم خلط الحالات الإيجابية بدون إجراءات الحماية اللازمة.

رابعاً: توفير المستلزمات والأدوية اللازمة لإنجاز العمل.

دعت النقابة جماهير الأطباء إلى إخطارهم بأي مشاكل تتعلق بوسائل الحماية أو عدم الإسراع في علاج الجرحى حتى تفي النقابة بواجبها في دعم الطبيب ، وكذلك حتى يتم تقديم بلاغ للجمهور المدعي العام لمخاطبة الإدارة القانونية للنقابة.

دعت النقابة جميع السلطات التنفيذية والتشريعية والإشرافية إلى القيام بدورها في جعل وزارة الصحة تؤدي دورها في حماية العاملين في المجال الطبي ، وتوفير مستشفيات عزل خاصة بسرعة للموظفين الطبيين لضمان سرعة علاجهم لأن هذا حق أصيل لهم وكذلك حتى يعودوا لتحمل المسؤولية في الدفاع عن سلامة الأمة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *