بنوك ومؤسسات

تجوب قوافل البنك الزراعي قرى العيش الكريم للتوعية ببرامجها التمويلية وخدماتها المصرفية

أطلق البنك الزراعي المصري عددًا كبيرًا من قوافل الاستطلاع للتوعية ببرامجه وخدماته التمويلية والمصرفية والشمول المالي ، والتي جابت القرى التي تغطيها مبادرة “الحياة الكريمة” الرئاسية لتنمية القرى الريفية المصرية.

يأتي ذلك في إطار مساهمة البنك في تنفيذ أهداف المبادرة الرئاسية من خلال تقديم كافة الخدمات المصرفية والمالية لسكان الريف لتحسين نوعية الحياة في القرى والمستوى المعيشي لسكانها ، تنفيذاً لـ – توجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية وتوجه الدولة نحو التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030.

تهدف قوافل التوعية إلى مراجعة برامج تمويل البنك الزراعي المصري لدعم المزارعين وأصحاب الحيازات الصغيرة والمربين ، مثل تحويل أنظمة الري التقليدية من خلال الفيضانات إلى أنظمة ري حديثة ، بالإضافة إلى قروض لتمويل المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر مثل باب رزق. – برنامج لتمكين المرأة الريفية والشباب والائتمان الحرفي لدعم أصحاب الصناعات الحرفية التقليدية والصغيرة ، بهدف خلق فرص عمل حقيقية وزيادة مستويات الدخل للأفراد والأسر ، بما يضمن حياة كريمة لجميع المواطنين. قرى مصر الريفية للتمكين.
كما تهدف قوافل البنك الزراعي إلى زيادة الوعي بالشمول المالي والخدمات المصرفية للبنك الزراعي المصري من أجل تقديم كافة خدماتهم المالية لأهالي القرى وتوعيتهم حول استخدام طرق الدفع الإلكتروني وغيرها. خدمات العمليات المصرفية لتحفيزهم على العمل مع القطاع المصرفي الرسمي لتحقيق الشمول المالي. جهود تركيب أجهزة الصراف الآلي في جميع القرى من أجل العيش الكريم.

وحول أهمية هذه القوافل أكد علاء فاروق رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري أن مبادرة “الحياة الكريمة” التي أطلقها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي وتنفذها جميع مؤسسات الدولة هي مبادرة تاريخية بناء مجتمع ريفي جديد تمامًا ، مما يرفع المستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للسكان ويغير الحياة في البلاد بشكل كبير والقرية المصرية من قرية تدفع السكان إلى القرى المنتجة والمزدهرة اقتصاديًا ، حيث تهدف المبادرة لتحقيق التنمية الشاملة لجميع قرى الريف المصري ، مما يوفر بالفعل لسكان هذه القرى مستوى معيشيًا لائقًا.

وأوضح فاروق أنه نظرا لدوره القومي كأحد بنوك التنمية المتخصصة في تحقيق التنمية الزراعية والريفية ، فقد عزز البنك الزراعي المصري دوره في عدد من المجالات أبرزها التوسع في تقديم ومنح التمويل الزراعي. ، والأنشطة الإنتاجية والريفية في القرى لتحسين مستويات الدخل ، وتطوير وتوسيع الخدمات المصرفية للبنك في جميع القرى بهدف الشمول المالي ، والمساعدة في خلق فرص العمل وفرص العمل لسكان القرى ، وكذلك دعم المناطق الريفية. الأهداف البيئية والتخلص من النفايات.

وأكد أن البنك أطلق قوافله الاستطلاعية في جميع قرى مبادرة الحياة الكريمة لتنفيذ استراتيجية البنك الزراعي المصري في تقديم كافة خدماته لكافة المواطنين وتلبية كافة احتياجاتهم المصرفية والتمويلية وهو ما ينعكس في تحسين مستوى معيشتهم في تنفيذ تعليمات معالي المحافظ طارق عامر بضرورة تعظيم دور القطاع المصرفي في خدمة الاقتصاد وتحسين مستوى معيشة الناس من خلال تقديم خدمات مصرفية مناسبة للجميع.

وأوضح فاروق أن القوافل تهدف إلى مراجعة البرامج التمويلية والمصرفية التي يقدمها البنك لتحقيق الشمول المالي وتوعية القرويين بالمبادرات والمشروعات الوطنية التي تطرحها الدولة بتمويل من البنك الزراعي المصري ، حول السلع الزراعية والعالمية. الخدمات ، وتحقيق الأمن الغذائي وتحفيز المزارعين والمنتجين على الإنتاج ، بما في ذلك مشروع تنشيط لحم العجل الوطني ، وإنشاء وتطوير مراكز جمع الحليب والتوعية بأهمية التحول من أنظمة الري بالغمر التقليدية إلى الري الحديث بالرش والتقطير ، وغيرها من البرامج ومبادرات لتحسين مستوى معيشة القرويين.

وأشار علاء فاروق إلى أن البنك بدأ قوافله الاستطلاعية بجولات على قرى مراكز ساحل سليم بمحافظة أسيوط والأوقاف بمحافظة قنا ، تلاها زيارة قوافل قرى الحياة الكريمة بمحافظات سوهاج. الفيوم وغيرها وتفاعل القرويين بحضور معالي الوزير السيد القصير وزير الزراعة د. جهود الدولة للشمول المالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *