منوعات

خبير استراتيجي: زيارة وزير الخارجية الفرنسي محاولة لإزالة اللبس حول تصريحات ماكرون

أكد نبيل عبد الفتاح مستشار مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للأزهر وتصريحاته حول تسامح الدين الإسلامي ، هي … محاولة تجاوز ما أثاره أول خطاب للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ، بعد مقتل مدرس اللغة الفرنسية على يد شاب مسلم.

وأضاف ، خلال مقابلة هاتفية مع برنامج “نهاية اليوم” مع الدكتور محمد الباز المذاع على قناة “النهار” ، أن الوزير الفرنسي حاول خلال تصريحاته اليوم في الأزهر توضيح الأمر. الارتباك الذي حدث بسبب تصريحات ماكرون ، مشيرًا إلى أنه أكد اليوم أن الإسلام دين ومعتقد وقيم ليس في أزمة ، بل أزمة في الجماعات التي أتقنت ممارسات الإرهاب والوحشية.

وتابع: “تُرك الفضاء الإسلامي في فرنسا وشمال أوروبا لبعض الدعاة الراديكاليين ، الذين تبنوا منذ نهاية السبعينيات من القرن الماضي خطابًا جهادًا ، بعد أن أتوا من منطقة الخليج ، وبتمويل من وبعض الدول مثل قطر كانوا يروجون لخطابات تمثل استثناءات في تاريخ الفكر الاسلامي.

وأوضح أن كتابات سيد قطب ترجمت إلى الفرنسية وبيعت بسعر رخيص جدا ، بدعم وتمويل من قطر ، وانتشرت هذه الكتابات وأصبحت في أيدي المسلمين في أوروبا.

وطالب عبد الفتاح الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر بإعادة التقليد من خلال الحوار مع المثقفين في مصر والتحدث عن مقاربات الإصلاح الديني ومستقبل الإسلام في الغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *