بنوك ومؤسسات

دراسة التأشيرة: كل رابع مستهلك يحول بائع تجزئة إذا تأخرت معاملاته عبر الإنترنت

أكثر من ربع المستهلكين المصريين (28٪) يعتزمون ، بحسب دراسة “ابق آمنًا” لعام 2021 ، استبدال التجار أو التسوق في المتاجر التي تصدرها فيزا الناشطة في مجال المدفوعات الرقمية ، في حدث عمليات الشراء المتأخرة عبر الإنترنت ، كجزء من حملة “حافظ على أمانك” التي تم إطلاقها لأول مرة في مصر لتثقيف المستهلكين المصريين.

تُظهر الدراسة أن المستهلك المصري أصبح أكثر دراية وأكثر إلمامًا بالمدفوعات الإلكترونية وقد زاد من التوقعات بشأن مدفوعات التجارة الإلكترونية وتجربة التسوق داخل المتجر.

قال كل مستهلك ثانٍ إنهم لا يتسوقون في المتاجر التي لا تقدم خيارات دفع بدون تلامس.

عند التسوق عبر الإنترنت ، قال أكثر من ثلث المستهلكين الذين شملهم الاستطلاع (37٪) إنهم لن يفكروا في شراء المنتجات إذا كان هناك تأخير في التسليم أو خطأ في المصادقة.

مواقع التجارة الإلكترونية التي تقدم للعملاء مزايا وميزات المراجعات (55٪) ، والمبالغ المستردة (49٪) ، وخيارات الدفع بالعملة المحلية (39٪) ، والمساعدين الآليين (36٪) ومجموعة متنوعة من خيارات الدفع (30٪) هم تمكنت من كسب ثقة العملاء.

مع تزايد وعي المستهلكين بتكنولوجيا حماية الدفع الرقمي وإحساسهم بالأمان لمعلوماتهم الشخصية ، قال 4 من كل 5 مستهلكين (84٪) إنهم لا يمانعون في تخزين معلومات بطاقات الدفع الخاصة بهم على مواقع الويب التجارية إذا أدى ذلك إلى تحسين أو تسريع تجربة التسوق الخاصة بك.

وأظهرت الدراسة أيضًا أن غالبية المستهلكين (76٪) استمروا في التسوق عبر الإنترنت دون أي علامات على الاستسلام ، بينما قال 34٪ إن معدل التسوق داخل المتجر قد انخفض على الرغم من تخفيف القيود المفروضة على الحركة.

وتعليقًا على نتائج الدراسة ، قالت ملك البابا ، المدير العام لشركة فيزا مصر ، إن المستهلكين المصريين على دراية بالمعرفة اللازمة للحصول على تجربة تسوق تلبي توقعاتهم.

أشار البابا إلى أن دراسة Stay Safe Visa 2021 تسلط الضوء أيضًا على الخطوات التي يمكن للتجار اتخاذها لتحسين تجربة التسوق عبر الإنترنت وفي المتاجر.

وأعربت عن فخرها بمشاركة نتائج الدراسة كجزء من جهود Visa المستمرة لتثقيف المستهلكين وتلبية متطلبات الاستئناف المحلية ومتطلبات التحول الرقمي.

قال المستهلكون الذين شملهم الاستطلاع إنهم شعروا بالتسوق الآمن على مواقع التجار التي تقدم مراجعات العملاء ، وتجربة استرداد أموال الشراء بسهولة ، وتوفر مجموعة متنوعة من خيارات الدفع. هناك أيضًا عوامل أخرى تجعل المستهلكين يشعرون بأن مواقع التجار آمنة ، مثل وجود شعارات موفر خدمة الدفع وميزات الأمان المرئية مثل رمز القفل وشهادة SSL.

بالنسبة للتجار الذين يرغبون في تحسين تجربة العملاء عبر الإنترنت ، يمكنهم استخدام برنامج “Visa Secure” وتحسينه لجعل المدفوعات عبر الإنترنت أسهل وأكثر أمانًا وتسريع عملية المصادقة والمصادقة. يعتمد البرنامج على وظائف بروتوكول “EMV 3-D Secure” ، الذي يستخدم معلومات كشف الاحتيال للتحقق من هوية حامل البطاقة ويمنع إجراء المعاملات غير المصرح بها.

يتزامن نشر نتائج الدراسة مع إطلاق حملة Visa “Stay Safe” على مواقع التواصل الاجتماعي على Facebook (VisaMiddleEast) حيث تعزز الحملة ممارسات الدفع الرقمي الآمنة وتذكّر المستهلكين بكيفية حماية معلوماتهم الشخصية ويمكنهم الاستفادة منها. في نفس الوقت من المزايا والتسهيلات التي توفرها التجارة الإلكترونية والدفع اللاتلامسي. تحتوي صفحة البقاء بأمان لمصر أيضًا على نصائح للمستهلكين حول كيفية تجنب الاحتيال ومعلومات حول ميزات الأمان للمدفوعات الرقمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *