منوعات

رئيس الوزراء: “الحيتان العنيفة” دفعت مليار جنيه للمصالحة ..

أكد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء أن معايير تقييم قيم المصالحة في مخالفات البناء من وجهة نظر السوق عادلة جدا ، ولكن عند تنفيذها على أرض الواقع تظهر بعض المشاكل والتحديات ، مما يجعل نراجع الموقف ولا نجادل ولكن مع مراعاة التقييمات فقد يكون المواطن مقيم على النيل وليس لديه القدرة المالية ونؤكد أنه كلما وجدنا تحديات سنعمل على الفور لإيجاد الحلول. بالنسبة لهم ، فالمسألة ليست الضرائب.

جاء ذلك خلال لقائه مع عدد من الإعلاميين والصحفيين ، اليوم ، بمحافظة القليوبية ، بعد إلقاء كلمته حول ملف المصالحة في انتهاكات البناء ، ومواجهة التعديات على الأراضي الزراعية.

وحول سؤال إعلامي حول ضرورة تغريم مرتكبي هذه الانتهاكات حتى وصلنا إلى هذا الوضع ، أوضح الدكتور مصطفى مدبولي أن هناك عددًا من المخالفين والمقاولين الرئيسيين قاموا ببناء أبراج مخالفة تم تحويلهم إلى الجيش. وحصر النيابة العامة ومخالفاتهم دفع بعضهم 200 مليون جنيه. كما قام عدد من المخالفين الرئيسيين بدفع مليار جنيه للمصالحة ، لما قاموا ببناء العديد من الأبراج السكنية المخالفة ، وتم إحالة العديد من الموظفين المحليين إلى النيابة مما يؤكد أننا لا نستهدف المواطن البسيط ، بل بدأنا مع ما يسمى بانتهاكات “الحيتان”.

وفي الوقت نفسه ، أكد رئيس الوزراء أن الحكومة لا تزيل أي مبنى يسكنه المواطنون ، طالما أن المواطن يقدم أوراقه التي تثبت ملكيته للوحدة ، وتجمد الوضع فورًا ، وأعطيناه الفرصة حتى نهاية الشهر الجاري لتسليم أي أوراق ، ثم يكمل أوراقه. نحن لسنا في حالة حرب مع المواطن.

كما أكد رئيس مجلس الوزراء أن لكل محافظة مدينة جديدة ، إضافة إلى تكليف الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ببناء مليون وحدة سكنية جديدة ، إضافة إلى المليون التي تم تنفيذها ، بحيث مليون جديد يشمل الوحدات المختلفة التي تناسب مختلف فئات الدخل ، بما في ذلك تلك المتعلقة بالإسكان الاجتماعي الإسكان المتوسط ​​، وكذلك الإسكان البديل للأحياء الفقيرة.

وحول عدم وجود داعمين للصحراء في عدد من المحافظات ، خاصة في محافظات الصعيد ، أوضح رئيس الوزراء أنه في كل محافظة من محافظات الصعيد توجد على الأقل مدينة واحدة أو مدينتين جديدتين ، وأن التخطيط يشمل الترخيص في محافظات الصعيد. مستقبل الارتفاع في البناء المنظم داخل القرى متسائلا الى متى سنعيش على مساحة 7٪ من مساحة مصر؟ مؤكدا دور الاعلام في توضيح هذه الحقائق.

وأشار رئيس الوزراء في حواره مع وسائل الإعلام والصحفيين إلى أن المدن الجديدة التي أقيمت قبل 30 عاما مثل القاهرة الجديدة والشروق والشيخ زايد والعاشر من رمضان ، أطلق عليها اسم مدن الأشباح ، مبينا أن العاشر من رمضان يسكنها حاليا نحو مليون مواطن فكيف يكون الحال لو لم تتأسس هذه المجتمعات وسعت للخروج من الوادي الضيق. لا يعتبر الخروج إلى مدن جديدة مغادرة البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *