منوعات

رحب اجتماع عربي دولي برئاسة أبو الغيط بمبادرة جامعة الدول العربية للتعامل مع ديون الصومال

رحب المشاركون في اجتماع نظمته الأمانة العامة لجامعة الدول العربية ، اليوم الثلاثاء ، بمبادرة الجامعة لبحث التعامل مع ديون الصومال المستحقة للدول والصناديق العربية.

جاء ذلك خلال اجتماع نظمته واستضافته الأمانة العامة للجامعة اليوم الثلاثاء عبر الفيديو كونفرنس برئاسة أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية والدكتور عبد الرحمن بيلي وزير المالية الصومالي. بحث موضوع معالجة وإعفاء الديون الخارجية الصومالية المستحقة للدول والصناديق العربية ، من منطلق المسؤولية الجماعية العربية لدعم الاستقرار والتنمية في الصومال ، ومتابعة للقرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الجامعة على مستوى القمة.

وأوضح السفير كمال حسن علي ، الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية ، أن الاجتماع ضم ممثلين عن المملكة العربية السعودية والعراق والصندوق الكويتي / الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية ، والصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي ، بالإضافة إلى مسؤولين من دول العالم. البنك وصندوق النقد الدولي وبنك التنمية الأفريقي.

وأوضح السفير كمال حسن علي أن اللقاء بحث الوضع الحالي لأزمة الديون الصومالية والجهود الكبيرة المبذولة على الصعيدين الصومالي والدولي لمواجهتها ، حيث أبدى الجانب العربي المشارك في الاجتماع استعداده لتوقيع اتفاقيات لإعادة جدولة الديون الصومالية. مستحقة لها لفترات تصل إلى 40 عاما ، فضلا عن إطلاق محادثات مباشرة. مع قيام الجانب الصومالي بمعالجة هذه المستحقات ومساعدة الحكومة الصومالية على تنمية إيراداتها لمواجهة تحديات عجز الموازنة.

وتم خلال الاجتماع الترحيب بمبادرة جامعة الدول العربية وتم الاتفاق على استمرار هذه المنصة للتنسيق والتعاون بين كافة المؤسسات المالية ذات الصلة لدعم الجهود الصومالية الهادفة إلى إعادة بناء الدولة وتطبيع العلاقات المالية الدولية والإقليمية للصومال.

يشار إلى أن هذا الاجتماع هو الأول من نوعه الذي يضم الصومال والدائن ومؤسسات التمويل العربية والدولية لبحث أزمة الديون الخارجية للصومال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *