منوعات

رد قوي من شيخ الأزهر على المسؤولين الفرنسيين بعد وصف الإسلام بالإرهاب

استنكر الإمام الأكبر د. ووصف أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الإسلام بأنه إرهاب بتكرار استخدام مصطلح “الإرهاب الإسلامي” ، مؤكدا أن هذا ينم عن جهل بمبادئ هذا الدين الحنيف الداعي للسلام.

وكتب الإمام الأكبر تدوينة على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية جاء فيها أن وصف الإسلام بالإرهاب ينم عن الجهل بهذا الدين الحق ، وهو خطر لا يخلو من مراعاة احترام معتقدات الآخرين ، ودعوة صريحة للكراهية والعنف ، والعودة إلى وحشية العصور الوسطى ، واستفزاز بغيض لمشاعر ما يقرب من ملياري مسلم.

جاء ذلك رداً على تصريحات عدد من المسؤولين الفرنسيين الذين اتهموا الإسلام بالإرهاب ، بعد حادثة القتل التي وقعت في العاصمة الفرنسية باريس ، الجمعة الماضية ، والضحية مدرس تاريخ عرض صوراً مسيئة لنبي الإسلام. – صلى الله عليه وسلم.

وكان الأزهر قد ندد في وقت سابق بحادثة القتل ، مؤكدا في الوقت ذاته دعوته المستمرة لنبذ خطاب الكراهية والعنف أيا كان شكله أو مصدره أو سببه ، وضرورة احترام المقدسات والرموز الدينية ، والامتناع عن إثارة الكراهية. من خلال إهانة الأديان ، والدعوة إلى ضرورة تبني تشريعات عالمية تجرم الإساءة إلى الأديان ورموزها المقدسة ، وكذلك دعوة الجميع إلى الالتزام بأخلاق الأديان وتعاليمها التي تؤكد على احترام معتقدات الآخرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *