منوعات

عضو برلمان البيئة العالمي يشيد بالجهود المصرية لمواجهة التغير المناخي

كشف الدكتور وفيق نصير ، عضو البرلمان العالمي للبيئة ، أن مصر تشارك في مبادرة التكيف مع آثار الاحتباس الحراري تحت رعاية البرلمان العالمي للبيئة وبقيادة إنجلترا ، لدعم مصر. في التكيف مع ظاهرة الاحتباس الحراري ، كما أوضح أن مصر من الدول المتأثرة بالتغير المناخي.

وأشار ، خلال تصريحات متلفزة ، إلى مؤتمر الرقمنة الذي عقدته مصر ، مؤكدا أنه مؤشر جيد وفعال لتبني فكرة التأثيرات البيئية على العالم ، من خلال اتفاقية البيئة العالمية ، لتضمين نتائجه ما يلي: تحديد بنك الكربون والرقمنة ، أي أن كل دولة تعرف كمية غازات الاحتباس الحراري التي يتم إنتاجها وعدد المؤسسات. داخل كل دولة ، بحيث يكون لدينا بيانات من خلال الرقمنة ، بحيث يمكن لوزارات البيئة في جميع البلدان إرسال البيانات لكل من منشأها ، وبالتالي يمكن أخذ الضرائب من البلدان المتأثرة بالمناخ ، لدعم البلدان المتضررة في التكيف مع عواقب الأضرار المناخية.

وبشأن مبادرة المملكة العربية السعودية ، أكد عضو البرلمان العالمي للبيئة أن هناك فكرة مختلفة في دول الخليج حول دعم البيئة والمناخ ، حيث أدركت هذه الدول أهمية الطاقة المتجددة في الفترة المقبلة. لذا فهم يستعدون لإطلاق مبادرات ومؤتمرات لخدمة البيئة مثل ما فعلته مصر بإطلاق مبادرة “استعدوا للبيئة”. بزرع مليون ونصف فدان لتحقيق سلامة الغذاء

وشدد نصير على أهمية مبادرة الحياة الكريمة لخدمة القرى المصرية لتنفيذ الركائز الأساسية للتنمية المستدامة وهي البيئة والاقتصاد والمجتمع ، مشيرا إلى أهمية دور المجتمع ، حيث يجب أن يسير المجتمع في نفس المسار. كدولة حتى لا تضيع ثمار الجهود المبذولة في جميع المجالات. التحذير من كارثة حقيقية تتمثل في زيادة عدد سكان العالم ، حيث بلغت نسبة سكان العالم 8 مليارات بينما كانت قبل مائتي عام.

من جانبه أشاد بمشروع تبطين القنوات لما له من أهمية قصوى خاصة في ظل أزمة سد النهضة وندرة المياه إضافة إلى الاحتباس الحراري الذي يفاقم مشكلة ندرة المياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *