منوعات

مستوطنون يهاجمون قطاف الزيتون جنوب رام الله

هاجم مستوطنون يهود متطرفون ، اليوم الاثنين ، قطاف الزيتون في قرية برقة جنوب رام الله ، ومنعوهم من قطف الثمار.

وقال رئيس المجلس القروي عدنان حباس ، في بيان ، إن مجموعة من المستوطنين هاجمت المواطنين في حقول الزيتون شمال القرية في محاولة لمنعهم من قطافها وتدمير ممتلكاتهم ، إلا أن سكان القرية ورد عليهم ، مضيفًا أن المستوطنين رشقوا المواطنين بالحجارة ، ما أدى إلى إصابة خمسة منهم بجروح طفيفة ، وإلحاق أضرار بسيارتين. صعد جيش الاحتلال ومستوطنوه من هجماتهم على الأراضي الزراعية والمزارعين في مختلف محافظات الضفة الغربية ، خلال موسم قطف الزيتون الحالي ، لمنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم وتخريب الموسم.

وسُجلت اعتداءات مستوطنين جدد ، تمثلت في قطع الأشجار وإحراقها كما حصل في سلفيت ونابلس ورام الله ، ومنع المزارعين من الوصول إلى أراضيهم كما حدث في بيت لحم.

وعلى صعيد متصل ، وافقت سلطات الاحتلال ، اليوم الاثنين ، على بناء 500 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة تسور هداسا المقامة على أراضي المواطنين في قرية وادي فوقين غربي بيت لحم.

قال مدير مكتب هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم حسن بريجية في بيان ان هناك خطة احتلال تستهدف محافظة بيت لحم من خلال تسريع وتيرة الاستيطان وآخرها تغيير في حدود محافظة بيت لحم. أراضي عرب التعمرة شرقي المدينة ، ومنع المواطنين من الدخول والإقامة في أراضيهم المجاورة لبعض المستوطنات جنوب وشرق المدينة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *