منوعات

نسمع انفجارا هائلا في عدن

أفادت مصادر أمنية ومحلية ، مساء اليوم الخميس ، عن وقوع انفجار كبير في مدينة عدن جنوبي اليمن.

نقلت وسائل إعلام يمنية عن مصدر أمني قوله إن انفجارا عنيفا هز حي المنصورة شمال غربي عدن قبل فترة وجيزة.

وقال المصدر إن عبوة ناسفة انفجرت بجوار سور السوق المركزي للفاكهة والخضار في حي المنصورة مما تسبب في انفجار عنيف.

وأضاف أن القنبلة وضعت داخل مكب نفايات في الحفرة المؤدية إلى معسكر الحزام الأمني ​​في المديرية ، دون وقوع إصابات ، مشيرا إلى أنها تسببت في خسائر مادية.

بينما نقلت رويترز عن شهود عيان أن انفجارا “هائلا” وقع بالقرب من المسجد المركزي في عدن.

هز انفجاران على الأقل مبنى المطار منذ عدة أيام ، وتصاعد الدخان بشكل كبير ، بينما كان أعضاء الوفد الحكومي الجديد ينزلون درج طائرة الخطوط الجوية اليمنية ، وسط هتاف عشرات اليمنيين الذين تجمعوا أمام الطائرة.

وأسفر الهجوم عن مقتل ما لا يقل عن 26 شخصًا ، بينهم 3 من أعضاء الصليب الأحمر الدولي ، وصحفي يمني ومساعد وزير الأشغال العامة ، فيما لم يصب أي من الوزراء ، وإصابة العشرات ، وأظهرت لقطات مصورة. بعضهم ملطخ بالدماء على الأرض.

قال وزير الخارجية أحمد بن مبارك ، إن الحكومة عازمة على العمل انطلاقا من عدن لمواجهة التحديات التي تعاني منها أفقر دول شبه الجزيرة العربية ، التي تشهد أكبر أزمة إنسانية في العالم ، بحسب الأمم المتحدة.

وأوضح في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية ، أن الحكومة عازمة على القيام بواجباتها والعمل على إعادة الاستقرار في اليمن ، وأن هذا الحادث الإرهابي لن يردعها عن ذلك.

وصلت الحكومة الجديدة ، التي تضم 24 وزيراً ، إلى جانب رئيسها معين عبد الملك ، إلى عدن المقر المؤقت للسلطة المعترف بها دولياً ، بعد أيام من أدائها اليمين أمام الرئيس عبد ربه منصور هادي في المملكة العربية السعودية ، حيث عاش لسنوات.

ماجد المذحجي الخبير في شؤون اليمن في مركز صنعاء للدراسات الإستراتيجية يرى أن الهجوم كان سيصيب كل شيء ، وهذا هو أهم استهداف في حرب اليمن كان يمكن أن يشل (السلطة) الشرعية. تماما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *