منوعات

وزير الصحة يستعرض جهود مواجهة “كورونا” أمام الوزراء

استعرضت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان ، خلال اجتماع مجلس الوزراء اليوم ، الجهود المبذولة لمواجهة فيروس “كورونا” ، حيث تمت الإشارة إلى الوضع الحالي لانتشار الفيروس حتى اليوم 3 سبتمبر ، بخصوص العدد. التعافي ، والحالات الجديدة ، وإجمالي عدد المصابين والوفيات.

وقدمت وزيرة الصحة توضيحا لمنحنى الإصابات والتعافي والوفيات منذ فبراير الماضي وتطرق إلى مقارنة انتشار الأعراض بين الإصابات في بعض دول العالم والتي اختلفت في شدتها من دولة إلى أخرى.

وأشارت الدكتورة هالة زايد إلى أهم الأعراض المصاحبة لمرضى فيروس “كورونا” المحتجزين في مستشفيات العزل ، حيث تم تحليل بيانات 8203 مرضى بفيروس “كورونا” في 28 مستشفى عزل ، والأعراض التي ظهرت عليهم خلال الفترة الماضية. تمت مقارنة الأشهر الماضية لرصد احتمالية تحور الفيروس ، وفي هذا الصدد. وأوضح الوزير أن الجهاز الهضمي لم يستهدف أكثر من الجهاز التنفسي كما تداول البعض ، وأنه لا يوجد فرق تفاضلي بين الأشهر فيما يتعلق بالإصابة بواحد أو أكثر من الأعراض.

وأضاف الوزير أن أعلى معدل وفيات جاء في حالات الأمراض المزمنة ، وأن الفئة العمرية الأكثر تضررا بالوفاة هي ما بين 60-69 سنة ، بنسبة 29.1٪ ، بينما في حالة الأطفال أقل من 10 سنوات ، فإن معدل الوفيات. ينخفض ​​بنسبة 1٪ ، ومعدل الوفيات بالنسبة لكبار السن ، فمن المرجح أن يحدث في الفئات العمرية الأصغر ، وهو ما يتماشى مع المعدلات العالمية.

وبحسب الدكتورة هالة زايد ، بلغ معدل الإصابة الأسبوعي 1137 حالة خلال الفترة من 22 إلى 28 أغسطس ، بعد أن وصلت الإصابات إلى 844 في الأسبوع الذي سبقه ، مما يدعو إلى أهمية الاستمرار في اتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وتطرق الوزير إلى شرح توزيع الإصابات على مستوى محافظات الجمهورية خلال الأسبوع الجاري وإجمالي إشغال مستشفيات العزل ، لافتاً إلى أن 84٪ من الأسرة الداخلية في مستشفيات العزل شاغرة ، وأن العناية المركزة تشغل الأسرة 48٪ من العدد الإجمالي في هذه المستشفيات ، كما أن 84٪ من أجهزة التهوية شاغرة.

وأشارت الدكتورة هالة زايد خلال الاجتماع إلى مشروع متابعة مرضى فيروس كورونا المسجلين بالعزل المنزلي بوزارة الصحة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والذي انطلق في يوليو الماضي وانتهى في 27 أغسطس موضحة أن أن إجمالي عدد المرضى الذين تمت متابعتهم بلغ 10186 مريضاً ، وعدد الأطباء الذين تابعوا 23 طبيباً متخصصاً ، عن طريق الاتصال 3 مرات على مدار اليوم لكل مريض. وذلك لضمان تلقي جرعات العلاج ، ومراقبة تطور الأعراض ، والتعامل مع ظهور أي مضاعفات ، والتأكد من استقرار الحالة وعلاجها.

وأوضح الوزير أن عدد الحقائب الواقية الصادرة للمخالطين للكبار والأطفال بلغ نحو 195 ألف كيس من الأدوية والمستلزمات الوقائية.

وفيما يتعلق بالجهود التي تبذلها وزارة الصحة استعداداً لافتتاح المدارس ، أشار الوزير إلى أنه يجري إصدار دليل مشترك بين وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني يتناول كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لعودة آمنة إلى المدارس. المدارس بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *