منوعات

وزير الطاقة السعودي: 50٪ من الطاقة الكهربائية في المملكة تنتج من مصادر متجددة

كتب – عمرو حسن

كشف وزير الطاقة السعودي الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز ، عن برامج وخطط مستقبلية تحد من استهلاك النفط في إنتاج الطاقة الكهربائية ، موضحا أن الوزارة لديها رؤية لإنتاج 50٪ من الطاقة الكهربائية من مصادر الطاقة المتجددة. 50٪ المتبقية من الغاز الطبيعي ، وهذا يتطلب بناء المحطات اللازمة لذلك ، مؤكدا أن الوزارة في أداء أعمالها اليومية لا تعمل وحدها ، بل بالتعاون والشراكة مع الجهات ذات العلاقة مثل شركة الكهرباء والماء والصناعة. وتبادل الأفكار والرؤى والوصول إلى أفضل السياسات. وأكد سموه أن الوزارة لديها برنامج استثماري متكامل من شأنه أن يتوج ويدعم قطاع الطاقة ، مبينا أن هذا البرنامج ينسجم ويتماشى مع المستجدات في القطاع ، بما يتماشى مع رؤى 2030.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أمس في الرياض ، بشأن إصدار الأمر الملكي الكريم الخاص بالإصلاحات التنظيمية والهيكلية والمالية في قطاع الكهرباء.

وأوضح أن هذه الإصلاحات تعكس ما تشهده المملكة من تحول في كافة المجالات ، بعد أربع سنوات من إطلاق رؤية المملكة 2030 ، مبينا أن الأرقام والمعلومات التي قدمها سمو ولي العهد حول ما تم تحقيقه ، في خطابه الأخير يؤكد أن المملكة تمضي قدما “. بثبات على طريق تحقيق آمال وتطلعات قيادتها وشعبها. “

وأشار الأمير عبد العزيز بن سلمان إلى أن الإصلاحات التي تجري في قطاع الكهرباء تأتي في إطار عملية التطوير هذه ، ولم تكن لتتحقق لولا التوفيق من الله ثم وجود إرادة التغيير في حكومة خادم الحرمين الشريفين. الحرمين الشريفين ، والمتابعة والإشراف والدعم من قبل اللجنة العليا لشؤون مزيج الطاقة لإنتاج الكهرباء وتمكين قطاع الطاقة المتجددة برئاسة سمو ولي العهد ، والتي تشرف على جميع أعمال اللجنة الوزارية لإعادة هيكلة مجلس الوزراء. قطاع الكهرباء.

واعتبر أن ما تم الإعلان عنه سيسهم في تحقيق الاستدامة ورفع كفاءة قطاع الكهرباء في المملكة ، وسيؤثر إيجابياً على أدائه ، وذلك لرفع كفاءة محطات التوليد ، وتقليل استخدام الوقود السائل ، رفع مستوى الالتزام البيئي ، وتعزيز موثوقية شبكة نقل الكهرباء لتمكين إنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة. الطاقة المتجددة ، بهدف تحقيق أهداف مزيج الطاقة الأمثل لإنتاج الكهرباء وتحسين شبكات التوزيع وتحويلها إلى شبكات ذكية ورقمية لتعزيز موثوقية الخدمة المقدمة للمستهلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *