بنوك ومؤسسات

يتربع البنك الأهلي على عرش إدارة وتسويق القروض في مصر وأفريقيا

انتهت القروض المجمعة للبنك الأهلي المصري عام 2021 بنتائج ممتازة محليًا ودوليًا. وهذا ما تؤكده نتائج التقييم السنوي لبلومبرج إنترناشونال لأداء القروض المجمعة في عام 2021 ، والتي تظهر أن البنك الأهلي المصري احتل المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفي المصري والإفريقي لوظائفه المختلفة ، أي: وكيل تمويل ومنظم رئيسي ومسوق للقروض المجمعة.

كما أظهرت النتائج أن البنك الأهلي المصري يحتل المرتبة الثالثة كوكيل التمويل والمنظم الرئيسي ، والرابع كمسوق للقروض المجمعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، بعد عدد من البنوك والمؤسسات المالية الدولية بنك مصر. تمكنت في عام 2021 من تحقيق واحد وخمسين معاملة تمويلية بأكثر من 235 مليار جنيه مصري في عام 2021 ، وهو أكبر عدد من المعاملات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

من جانبه أكد هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري أن نتائج التقييم تشهد على الدور الريادي للبنك في مجال القروض المجمعة في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا. لمؤسسة دولية ذات وزن دولي ومصداقية كبيرة.

وأشار إلى أن هذا النجاح يعكس سعي البنك المستمر لتلبية الاحتياجات التمويلية للمشاريع الكبرى وخاصة المشاريع الوطنية من خلال الوساطة وإدارة وتسويق معاملات القروض الجماعية بجدارة ائتمانية وربحية عالية مما يؤدي إلى زيادة القيمة المضافة في الاقتصاد المصري ، والذي يساعد في دعم تعليمات وخطط الدولة لتعزيز مختلف القطاعات الاقتصادية الرئيسية مثل النقل والزراعة والصناعة والبنية التحتية والتعليم والبتروكيماويات والتنمية العقارية ، والتي بدورها تساعد في تعزيز التنمية والمزيد من فرص العمل للشباب المصري وزيادة معدلات النمو الاقتصادي ، ويأتي هذا النجاح رغم التحديات الكبيرة التي واجهتها مصر والعالم في الفترات الأخيرة.

أعرب يحيى أبو الفتوح ، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري ، عن فخره بحقيقة أن البنك استمر في تحقيق هذا المركز المتميز في أحد أهم قطاعات البنك: من خلال الترتيب لأول مرة على سوق البنوك المصرية ، بالتعاون مع البنوك الإقليمية والإقليمية والبنوك الدولية ووكالات ائتمان الصادرات التي تساهم في التمويل الخارجي للمشروعات الكبرى ، مشيرًا إلى أن البنك وبسبب شبكة العلاقات القوية والمتنامية ، فإن الارتباط بين البنك والبنوك المحلية والمؤسسات المالية الإقليمية والدولية التي تعتمد على قدرة البنك الأهلي المصري على إبرام وإدارة المعاملات الكبيرة بطريقة مهنية ومهنية ، بالإضافة إلى قاعدة رأسمالية ضخمة تمكن البنك من جمع الأموال اللازمة والإيجابية. تنعكس نتائجها على الاقتصاد الوطني وعلى وجه الخصوص في خدمة المواطن يعكس.

صرح شريف رياض ، الرئيس التنفيذي لقروض الشركات والقروض المشتركة في البنك الأهلي المصري ، أن هذا الموقف يعكس احترافية البنك وقدرته على ترتيب وإدارة القروض المجمعة في مختلف قطاعات الاقتصاد.

وشدد على أهمية التعاون الفعال والمثمر مع جميع البنوك المصرية الأخرى والذي يعكس أيضا التفاهم والانسجام وقوة العلاقات بين جميع البنوك العاملة في مصر وقدرة القطاع المصرفي على توفير السيولة لمختلف قطاعات الاقتصاد.

وأضاف أن هذا النجاح هو نتيجة جهود المتخصصين في البنك وفرق العمل ، الذين استطاعوا إتمام 51 صفقة باحتراف في قطاعات اقتصادية متعددة من خلال حلول تمويلية متنوعة تتناسب مع خصوصيات كل صناعة واحتياجات العملاء بناءً على الدراسات التي أجراها متخصصون لهذه الاحتياجات ، ومع ذلك ، فإن هذه النتائج هي حافز للعمال لبذل المزيد من الجهد لشغل هذا المنصب وتحقيق المزيد لدعم المشاريع واسعة النطاق.

وأضاف أحمد السرسي ، رئيس قطاع تمويل القروض المشتركة بالبنك الأهلي المصري ، أنه في عام 2021 قام البنك بترتيب عدة قروض مشتركة بشروط مختلفة تتراوح من 3 إلى 12 عامًا لتمويل الاحتياجات المختلفة لمجموعة من العملاء ب. تمويل المشاريع الجديدة وتمويل توسعة الشركات القائمة وإعادة هيكلة التسهيلات الائتمانية في مجالات البتروكيماويات والزراعة والكهرباء والنقل والتمويل العقاري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *